المتألهون الجاحدون
المتألهون الجاحدون
طباعة
Whatsapp
Facebook Share

 

المتألّهون الجاحدون

 

بقلم الدكتور محمد كمال الشريف

 

     تترك أفعال الإنسان آثارها في قلبه، حيث تزيد الطاعات من شفافيته، وحساسيته، وبصيرته، وحيث ترين المعاصي على هذا القلب، فتحيله معتماً كامداً أعمى.

 

     وأكثف الران، وأشده ما يترسب على القلب من معصية الكبر والتعالي الذي قد يصل حد التأله، وقد كان فرعون مثالاً للمتألهين من البشر، فقد قال لقومه: {أنا ربكم الأعلى }. (النازعات:24).

 

     وقال: {قَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي...}. (القصص: 38).

 

     وفي عصرنا الحاضر، عبر فلاسفة الإلحاد عن نزعة الكفر في نفوسهم، وبدا من كلماتهم كيف يمكن لكبر الإنسان أن يبلغ حد التأله فها هو "نيتشه" في كتابه الشهير: "هكذا تكلم زرادشت" يعلن إلحاده، ويقول إنه لو كان هنالك آلهة لما تحمل إلا أن يكون إلهاً.

 

     ومثله الفيلسوف الفرنسي الشهير"جان بول سارتر" الذي كان أقدر على إلباس نزعته إلى التأله لباساً من الفلسفة، فهو يقول: إن الإنسان هو الكائن الذي مشروعه في الحياة أن يكون إلهاً.

 

     إنه يعمم ما بنفسه على البشر جميعاً، ويتعامى عن أن هنالك الكثيرين الذين مشروعهم في الحياة أن يكونوا عبيداً لله، خلفاء في أرضه، يهتدون بهديه، ويبتغون رضاه.

 

     إن الران الذي يتركه الكبر والتعالي، يمكن أن يصل إلى حد الختم على قلب الإنسان، فلا يرى آيات الله في الأنفس والآفاق، ولا يهتدي بهداه.

 

     قال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ{6} خَتَمَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عظِيمٌ{7}}. (البقرة: 6- 7).

 

     وقال تعالى عن قوم فرعون الذين جحدوا نبوة موسى عليه السلام، قال: { وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنفُسُهُمْ ظُلْماً وَعُلُوّاً فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ{14}  }. (النمل: 14).

 

     وعندما يجحد الإنسان الظالم المستعلي هداية الله، يتذرع بمبررات ظاهرها منطقي، فيقول: أنا إنسان علمي، لا أؤمن إلا بما تثبته التجربة الحسية لي.. إنه يطالب أن نريه ونسمعه ونقدم له ما يلمسه بيديه من الآيات، ويدعي أنه سوف يؤمن في تلك الحال.

 

     لكن الله العليم بذات الصدور يخبرنا أن هؤلاء المعاندين لن يؤمنوا حتى لو جاءتهم آيات يرونها بأعينهم أو يلمسونها بأيديهم، ولسوف يجدون المبررات والأعذار لكفرهم بها.

 

     قال تعالى: {وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَاباً مِّنَ السَّمَاءِ فَظَلُّواْ فِيهِ يَعْرُجُونَ{14} لَقَالُواْ إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَّسْحُورُونَ{15}} { الحجر: 14-15}

 

     وقال أيضاً:{ وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَاباً فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ{7} } {الأنعام:7}

 

     ويوم القيامة عندما يرى الكافرون العذاب الذي ينتظرهم يدَّعون أن العائق الذي منعهم من الإيمان كان نقص الدليل الحسي الملموس، وأن هذا الدليل قد وجد، وهاهم قد آمنوا، ويطلبون فرصة أخرى يعملون فيها الصالحات.

 

     قال تعالى: {َلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُؤُوسِهِمْ عِندَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً إِنَّا مُوقِنُونَ{12}} {السجدة:12}

 

     هم أنفسهم كان لهم موقف مختلف في الدنيا، قال تعالى: {وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا أَفَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاسْتَكْبَرْتُمْ وَكُنتُمْ قَوْماً مُّجْرِمِينَ{31} وَإِذَا قِيلَ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَالسَّاعَةُ لَا رَيْبَ فِيهَا قُلْتُم مَّا نَدْرِي مَا السَّاعَةُ إِن نَّظُنُّ إِلَّا ظَنّاً وَمَا نَحْنُ بِمُسْتَيْقِنِينَ{32} وَبَدَا لَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا عَمِلُوا وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون{33} وَقِيلَ الْيَوْمَ نَنسَاكُمْ كَمَا نَسِيتُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا وَمَأْوَاكُمْ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن نَّاصِرِينَ{34} } {الجاثية: 31-34}

 

     والله تعالى لن يعطيهم فرصة ثانية، لأنه لو أعطاهم فرصة ثانية لاقتضى أن يزيح ذكرى موقفهم لديه ورؤيتهم لناره إلى لاشعورهم، مثلما أزاح موقف الإشهاد الذي تمر به ذريَّة بني آدم وهم في بطون أمهاتهم، وذلك كي يكون الإيمان به بالغيب، فيكون داعياً لثوابه، إذ يكون نابعاً من حريَّة الإنسان دون أي إكراه عقليٍّ.

 

     وقد قال تعالى عن المجرمين أنه لو أعادهم إلى الدنيا لعادوا إلى ما نُهُوا عنه من معصية وكفر...قال تعالى: {وَلَوْ تَرَىَ إِذْ وُقِفُواْ عَلَى النَّارِ فَقَالُواْ يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلاَ نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ{27} بَلْ بَدَا لَهُم مَّا كَانُواْ يُخْفُونَ مِن قَبْلُ وَلَوْ رُدُّواْ لَعَادُواْ لِمَا نُهُواْ عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذبُونَ{28} وَقَالُواْ إِنْ هِيَ إِلاَّ حَيَاتُنَا الدُّنْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ{29}} {الأنعام : 27-29}

 

     وهؤلاء المطالبون بالدليل الحسي الملموس هم أنفسهم عندما يحيط بهم الموج من كل جانب، ويشعرون أن الموت قريب منهم يتنازلون عن كبريائهم، ويؤمنون بالله، ويتضرعون له مخلصين له الدين بشهادة ربِّ العالمين على إخلاصهم.

 

     قال تعالى: {هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّى إِذَا كُنتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِم بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُواْ بِهَا جَاءتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءهُمُ الْمَوْجُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُاْ اللّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنجَيْتَنَا مِنْ هَـذِهِ لَنَكُونَنِّ مِنَ الشَّاكِرِينَ{22} فَلَمَّا أَنجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنفُسِكُم مَّتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَينَا مَرْجِعُكُمْ فَنُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ{23} } {يونس: 22-23}

 

     وقال تعالى:{ فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ{65}}{العنكبوت: 65}.

تعليقات

لا توجد تعليقات بعد


تعليقك هنا
* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك
 

حقوق النشر © 2017 جميع الحقوق محفوظة