الفطرة في اللاشعور
الفطرة في اللاشعور
Whatsapp
Facebook Share

 

الفطرة في اللّاشعور

 

بقلم الدكتور محمد كمال الشريف

 

     قال رسول الله ﷺ: [ما من مولود إلا ويولد على الفطرة، فأبواه يهودانه، أو ينصرانه، أو يمجسانه،كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء، هل تحسون فيها من جدعاء]. (رواه البخاري).

 

     وجاء في الحديث القدسي: أن الله عز وجل قال: [.... وإني خلقت عبادي حنفاء كلهم، وإنهم أتتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم وحرمت عليهم ما أحللت لهم، وأمرتهم أن يشركوا بي ما لم أنزل به سلطاناً....]. (رواه  مسلم).

 

     إذاً هي الفطرة، والتوحيد لله، يولد الجميع بها، وعندما يكبرون يقعون في تأثير البيئة التي  إما أن ترعى هذه الفطرة، وتحافظ عليها، أو أن تحرفها، وتشوهها.

 

     وقد حفظ الله هذه الفطرة من أن يؤثر فيها كفر الآباء والأمهات أو شركهم، فكل هذا لا ينتقل إلى الذرية عن طريق الوراثة، ذلك أن الصفات المكتسبة التي تطرأ على المخلوق بعد أن تكون في بطن أمه، هذه الصفات لا تنتقل إلى ذريته، وهذا ما أثبته علم الوراثة الحديث، بعد أن كان علماء القرن التاسع عشر يظنون أن الزرافة التي مدت عنقها إلى الأشجار العالية، فطال عنقها، فجاءت ذريتها طويلة الأعناق، هذا اعتقاد خاطئ، وقد بين العلماء أخيراً بطلانه.

 

     أما نبينا محمد ﷺ الذي كان يتلقى عن العليم الخبير، فقد أكد عدم تأثر الذرية بالصفات المكتسبة، عندما لفت الأنظار إلى أن البهيمة جدعاء كانت أو كاملة الخلقة لا تنتج بهيمة جدعاء، أي: مقطوعاً أنفها، أو أحد أطرافها.

 

     وقد أكدت حادثة الإشهاد التي أخبرنا الله عنها في القرآن الكريم الأمر ذاته، أي: عدم انتقال الصفات النفسية المكتسبة من شرك بالله ونحوه إلى الذرية.

 

     فقد أخذ الله من الناس من ظهورهم ذريتهم، وأشهد هذه الذرية على نفسها، فاعترفت أن الله ربها وخالقها. وذرية الإنسان، تكون في ظهره عندما يكون هو نفسه جنيناً في بطن أمه دون الشهرين من عمره الجنيني.

 

     قال تعالى: {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ{172} أَوْ تَقُولُواْ إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِن قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِّن بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ{173}}. ( الأعراف: 172- 173 ).

 

     وقد حار كثير من العلماء قديماً في فهم هاتين الآيتين اللتين ترويان قصة لا نذكرها، وبخاصة أن المولى تعالى يقول في آية أخرى: {وَاللّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئاً وَجَعَلَ لَكُمُ الْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ{78}}. (النحل: 78).

 

     إننا في هذا العصر الذي عرفنا فيه الكثير عن الدماغ البشري، وعن النفس الإنسانية، لن نقع في حيرة لنفهم قصة الإشهاد التي أخبرنا عنها الحق سبحانه وتعالى.. فقد أظهر العلم لنا أن جزءاً كبيراً من دماغ الإنسان يعمل بشكل لا شعوري، ولا نستطيع الوصول إلى ما فيه من أفكار ومعلومات، إنما هو يرسل إلينا حصيلة ما لديه من أفكار ومعلومات على شكل أحاسيس قلبية، ومشاعر وجدانية.

 

     وهكذا الفطرة ومعرفة كل إنسان لخالقه العظيم، إنما هي مخزونة في اللاشعور، يصلنا منها مشاعر الارتياح والانشراح القلبي للإيمان بالخالق الواحد الأحد.

 

     قال تعالى: {فَمَن يُرِدِ اللّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ {125}}. (الأنعام: 12).

 

     وقد أشار الرسول محمد ﷺ إلى اللاشعور في أحاديثه، فقد قال عندما سئل عن البر: [استفت قلبك، البر ما اطمأنت إليه النفس واطمأن إليه القلب، والإثم ما حاك في النفس وتردد في الصدر وإن أفتاك الناس وأفتوك]. (أحمد والدرامي).

 

     إذاً هما اثنان مفكران: نفس وقلب، إن اجتمعا عند المؤمن على شيء فهو البر، وهذا ما تقوله العلوم الحديثة، فهما شعور ولاشعور، شعور سماه الحديث الشريف نفساً، ولا شعور سماه قلباً.

 

     أما الكافرون الذين يرفضون الحق في البداية عن وعي، فإن قلوبهم تزيغ، ثم يصير رفضهم للحق على المستويين: النفس والقلب.

 

     قال تعالى: {وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَد تَّعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ {5}}. (الصف: 5).

 

     وقد بين رسول الله ﷺ بوضوح أن الفطرة موضعها اللاشعور، فقد قال حذيفة رضي الله عنه: حدثنا رسول الله ﷺ حديثين، رأيت أحدهما، وأنا أنتظر الآخر: [أن الأمانة نزلت في جذر قلوب الرجال، ثم علموا من القرآن، ثم علموا من السنة]. وحدثنا عن رفعها..... إلى آخر الحديث. (رواه البخاري).

 

     وواضح أن الجذر من النبات، هو الجزء الخفي الحي الفعال منه، وليس أفضل من هذا التشبيه لتقريب مفهوم اللاشعور للأذهان.

تعليقات

لا توجد تعليقات بعد


تعليقك هنا
* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك
 

حقوق النشر © 2017 جميع الحقوق محفوظة