اختبار القابلية للهداية
اختبار القابلية للهداية
طباعة
Whatsapp
Facebook Share

 

اختبار القابليّة للهداية

 

بقلم الدكتور محمد كمال الشريف

 

     في مسيرة حاشدة، حشر سليمان –عليه السلام– جنوده من الإنس والجن والطير وذلك في انضباط رائع.

 

     وتفقد سليمان عليه السلام جنوده، وتفقد الطير فلم يجد الهدهد، فقال بحزم القائد العسكريّ الذي لا يسمح بفوضى أو تسيّب بين جنوده: ما لي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين؟ لأعذبنّه عذاباً شديداً أو لأذبحنّه أو ليأتينّي بسلطان مبين.

 

     وعاد الهدهد من غيبته... ما كان الهدهد ليتغيب عن مسيرة الجند استخفافاً بأوامر سليمان -عليه السلام- إنما كان في عملية استطلاعية رائعة.

 

     عاد الهدهد ومكث غير بعيد من سليمان عليه السلام، وقال له: أحطت بما لم تحط به، وجئتك من سبأٍ بنبأٍ يقين، إني وجدت امرأة تملكهم، وأوتيت من كلّ شيءٍ ولها عرش عظيم. وجدتها وقومها يسجدون للشمس من دون الله، وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل فهم لا يهتدون. ألاّ يسجدوا لله الذي يخرج الخبء في السماوات والأرض ويعلم ما تخفون وما تعلنون، لا إله إلاّ هو ربّ العرش العظيم.

 

     استمع سليمان عليه السلام لما قاله الهدهد، لكنّه كان حذراً يضع كلّ الاحتمالات في باله فلم يأخذ حكاية الهدهد شيئاً مسلماً بصحّته، فلربّما كانت كذبةً أراد الهدهد أن يتخلص بها من عقوبة يستحقّها على تغيّبه عن مسيرة الجند السّليماني، فأعطى سليمان – عليه السلام – الهدهد كتاباً يحمله إلى ملكة سبأٍ وينتظر ردّ فعلهم على الكتاب. قال سليمان – عليه – السلام للهدهد: سننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين. اذهب بكتابي هذا فألقه إليهم، ثم تولّ عنهم فانظر ماذا يرجعون.

 

     وألقى الهدهد كتاب سليمان عليه السلام إلى ملكة سبأٍ، فأخبرت به قومها.. قالت: يا أيها الملأ! إني ألقي إليّ كتابٌ كريمٌ، إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم: ألاّ تعلوا عليّ ، وائتوني مسلمين.

 

     وقالت تطلب مشورتهم: يا أيها الملأ أفتوني في أمري، ما كنت قاطعة أمراً حتى تشهدون.

 

     قالوا: نحن أولو قوةٍ وبأسٍ شديدٍ، والأمر إليك فانظري ماذا تأمرين.

 

     لقد ذكّروها بقوتهم العسكريّة، لكنها لم تحبّذ هذا الرّد على سليمان عليه السلام فقالت للملأ من قومها: إنّ الملوك إذا دخلوا قريةً أفسدوها، وجعلوا أعزّة أهلها أذلّةً، وكذلك يفعلون.. وإنيّ مرسلةٌ إليهم بهديّة فناظرةٌ بم يرجع المرسلون.

 

     كانت تريد اختبار صدق سليمان عليه السلام في دعوته لها ولقومها، هل كانت دعوته نابعةً من رغبة في توسيع ملكه وكسب المال، إذاً فليكن له المال والهدايا وعندها يتناسى أمر الدعوة.

 

     لكنّ سليمان عليه السلام كان يريد إسلامهم لا أموالهم. فلما جاء وفدهم إلى سليمان قال عليه السلام: أتمدّونني بمالٍ؟! فما آتاني الله خيرٌ مما آتاكم بل أنتم بهديّتكم تفرحون.. ارجع إليهم فلنأتينّهم بجنودٍ لا قبل لهم بها ولنخرجنّهم منها أذلّةً وهم صاغرون.

 

     وبعد أن ردّ سليمان عليه السلام هدية الملكة علم أنّها ستقدم إليه من بلادها، فأراد أن يختبرها، وأن يريها تفوّقه عليها في قدراته وقدرات جنده وبلاده، مما سيكون أدعى إلى إسلامها، إذ الرغبة في الانتماء هي من أهم العوامل النفسية الكامنة وراء الإيمان.

 

     وأراد سليمان اختبار قابليتها للهداية، ومعرفة إلى أي حدٍّ تتحكم بها الكبرياء، أم هي متحررة منها، وهل هي تقر بالحقّ إن كان الحقّ يحرمها من الظهور والعلوِّ، ولو كان إنكارها له سهلاً يصعب على الآخرين اكتشافه.

 

     أمر سليمان عليه السلام جنده بإحضار عرشها العظيم إلى قصره دون أن تعلم بالطبع فقد خرجت من بلادها متجهة إلى القدس حيث سليمان عليه السلام، فأحضره له جنديٌّ ذو علم من الكتاب في طرفة عين.

 

     قال سليمان عليه السلام: نكِّروا لها عرشها ننظر أتهتدي أم تكون من الذين لا يهتدون.

 

     ما كان سليمان عليه السلام وهو الحكيم يريد اختبار ذاكرتها... وأيُّ ملك يرى في عرشه وتاجه أغلى ما يملك سيشكل عليه معرفة عرشه أو تاجه إذا ما عرض عليه؟ لقد أراد سليمان عليه السلام أن يرى مدى خضوعها للحقِّ، ومدى صدقها، مع أن صدقها يخفض من مكانتها كملكة، إذ هي تقرُّ أن لدى سليمان في إحدى زوايا قصره عرشاً مثل عرشها، فما يكون ملكها وغناها إزاء ملكه وغناه؟!

 

     كان هيناً عليها أن تنكر أنّ العرش الذي يعرض عليها مثل عرشها، وكانت تستطيع الادِّعاء أنّ عرشها أعظم من ذلك بكثير، إذ أنّى لسليمان عليه السلام أن يعرف أنها تكذب ما دام عرشها على بعد آلاف الأميال، ولم يره من رجاله أحدٌ؟

 

     لكن الملكة العاقلة ما كانت لتنساق وراء كبرياء زائفةٍ بحيث تبطر الحقّ وتغمط الناس، بل لما جاءت وقيل لها: أهكذا عرشك؟ قالت على الفور: كأنه هو... جواب فوريٌّ دون تردُّدٍ، لم تقف كبرياء زائفةٌ عائقاً أمامه.. إنها إذاً امرأة عاقلة قابلة للهداية.

 

     وبعد هذا الاختبار النفسيِّ الذي يمكن وصفه أنه اختبار شخصية بمصطلحات علم النفس المعاصر، بعد هذا الاختبار قيل لها: ادخلي الصّرح، فلما رأته حسبته لجّةً وكشفت عن ساقيها حتى لا يتبلل ثوبها بالماء. فقال سليمان عليه السلام: إنه صرحٌ ممرّدٌ من قوارير.. أي أن ما رأته ماء لم يكن إلاّ انعكاس الضوء في الزجاج الذي بني منه الصّرح.

 

     ما كان سليمان عليه السلام يريد التعالي عليها، إنما كان يريد تحطيم الحواجز النفسية التي تقف عائقاً أمام إيمانها، وقد أصاب سليمان عليه السلام إذ قالت ملكة سبأٍ على الفور:{... رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }النمل44 

 

     إذن ليست القضية قناعة عقلية لا يستطيع الإنسان مخالفتها بل هو قرار حرٌّ اتخذته بلقيس عندما رأت تفوّق سليمان عليه السلام وأمته فرغبت في الانضمام إليهم فأسلمت مع سليمان والرغبة في هذه المعية كانت العامل المرجح لدواعي الإيمان في نفسها.

 

     وهكذا نرى حكمة سليمان عليه السلام الذي عرف أهمية التفوق العلمي والتقني والعمراني لجذب الشعوب الأخرى إلى دين الله، كما كان انتصار المسلمين داعياً لدخول الناس في دين الله أفواجاً لا نفاقاً.

 

     قال تعالى:{إِذَا جَاء نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ{1} وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجاً{2} فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً{3}} سورة النصر.

تعليقات

لا توجد تعليقات بعد


تعليقك هنا
* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك
 

حقوق النشر © 2017 جميع الحقوق محفوظة