النية والدافع النفسي
النية والدافع النفسي
طباعة
Whatsapp
Facebook Share

 

النّيّة والدّافع النّفسي

 

بقلم الدكتور محمد كمال الشريف

 

     لا يمكن فهم سلوك إنسان ما فهماً صحيحاً، ما لم نتعرف على الدافع النفسي الذي دعاه إلى فعل ما، أو نهاه عن فعل آخر.

 

     والإمام الغزالي رحمه الله يسمّي الدافع النفسي (الباعث)، وابن الجوزي رحمه الله يسميه (الداعي). وكلا المصطلحين يؤكدان على حرية الإنسان أكثر من مصطلح الدافع الذي صاغه العلماء الغربيون.

 

     أما النبي ﷺ فقد أكّد على أهمية النية، وهي وليدة الدافع النفسي، والجزء الذي يكون في الشعور منه، ويستطيع الإنسان بسهولة أن يتفحّصها، وبالتالي أن يعدّل فيها بما يضمن له قبول أعماله عند المولى سبحانه وتعالى.

 

     قال ﷺ: (إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه) (متفق عليه).

 

     إنّ المسلم المعاصر يواجه مشكلة في الدافعية، حيث تتصارع في نفسه أنواع الدوافع الداعية والناهية، وذلك بما يخصّ إقباله على الحياة بما فيها من سعي وعمل، هدفه القريب جمع المال، أو إمتاع النّفس.

 

     فالتقيّ يقبل على جمع المال، أو التمتع المباح وهو متردد يحسّ بالذنب، ويرى نفسه مضطرا إلى شر لا بدّ منه، ويبقى ميدان السعي هذا ينطلق فيه الغافلون، الذين صنّفوا أنفسهم أنهم من أهل الدنيا، فيندفعون في سعيهم وراء المال والمتعة، وهم كالتقي يرونها معصية، لكنهم قرروا اختيار طريقها، لا يهمّهم ما يكون جزاؤهم إن صحّ أنّ ما يفعلونه معصية.

 

     لكن الإسلام دين الفطرة، وحب الخير-والمال أهمّ أشكال الخير- من الفطرة التي فطر الله الناس عليها، والإنسان مستخلف في الأرض، وعمارة الأرض جزء هام من هذا الاستخلاف، وكيف يبلغ الاستخلاف مداه إن كان المؤمن مترددا في إقباله على كسب المال، ولم يركّز أقصى طاقاته وإمكاناته في سبيل ذلك ؟

 

     لقد أثنى الله كثيرا على سليمان عليه السلام مع أنّه دعا الله، وطلب منه ملكا لا ينبغي لأحد غيره من البشر، ولنقرأ ما قصّه الله علينا في كتابه الكريم عن حبّ سليمان عليه السلام للمال، بل عن حبّه لحبّ المال: {وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ{30} إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ{31} فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَن ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ{32} رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحاً بِالسُّوقِ وَالْأَعْنَاقِ{33} وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَداً ثُمَّ أَنَابَ{34} قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكاً لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ{35} فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاء حَيْثُ أَصَابَ{36} وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاء وَغَوَّاصٍ{37} وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ{38} هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ{39} وَإِنَّ لَهُ عِندَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ{40}} (ص: 30-40).

 

     إذاً لقد أحبّ سليمان عليه السلام من المؤمن أن يحبّ الخير، وما يشمله من المال الحلال، وكان حبّه عليه السلام لذلك نابعا وصادرا عن ذكر الله لا عن غفلة ونسيان.

 

     وها هو بعد أن اختبره الله، ثمّ أناب، يطلب من ربّه المغفرة والملك الذي لا ينبغي لأحد من بعده... وبعد أن يعطيه الله ما سأل، يخبرنا أنّ لسليمان عليه السلام عنده (لزلفى وحسن مآب).

 

     ليس المال والمتاع بحد ذاته شيئا مذموماً يتنافى مع الإيمان والتقوى، إنمّا الأعمال بالنيات، والدافع النفسي وراء امتلاك المال والمتاع هو الذي يجعله دنيا على المؤمن اجتنابها، أو يجعله (خيراً) يسعى إليه المؤمن دون شعور بالذنب.

 

     والمؤمن التقي إذا ما تجنّب أن يكون دافعه إلى المال والمتاع إرادة العلوّ في الأرض أو الفساد فيها، فإنّ الجنة ستكون مأواه، ذلك أنّه عندما يتجنب إرادة العلوّ في الأرض، أو إرادة الفساد من خلال ما يعمله في حياته، فإنه يكون قد طهّر نفسه من الدافعين المحرمين؛ اللذين يجعلان المال والمتاع حتى لو جاءا من حلال دنيا مرذولة محرّمة.

 

     قال تعالى بعد أن قصّ علينا كيف خسف بقارون وبداره الأرض، منبها لنا إلى أنّه لم يكن ذنب قارون أن كان غنيا، بل أنّه كان متعاليا في الأرض ومفسدا فيها، قال:{ إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِن قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ{76} وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ{77} قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِن قَبْلِهِ مِنَ القُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعاً وَلَا يُسْأَلُ عَن ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ{78} فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ{79} وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِّمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ{80} فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِن فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ المُنتَصِرِينَ{81} وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلَا أَن مَّنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ{82} تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ{83}} (القصص: 76 - 83).

تعليقات

لا توجد تعليقات بعد


تعليقك هنا
* الاسم الكامل
* البريد الإلكتروني
* تعليقك
 

حقوق النشر © 2017 جميع الحقوق محفوظة